مدرسة عثمان بن عفان الابتدائية بامبابة

عزيزي الزائر / عزيزتي الزائرة يرجي التكرم بتسجبل الدخول اذا كنت عضو معنا
او التسجيل ان لم تكن عضو وترغب في الانضمام الي اسرة المنتدي
سنتشرف بتسجيلك
شكرا
ادارة المنتدي

تربوى - تعليميى - تنمية مهنية للمعلمين - قوانين وأخبار التعليم

عزيزي العضو - عزيزي الضيف

شارك معنا على موقع المدرسة الجديد

على الرابط التالي:

http://kenanaonline.com/osmanschool


    كيف تجعل الشخص يحبك من أول لقاء

    شاطر
    avatar
    أفضل صديق
    المدير العام
    المدير العام

    ذكر
    عدد المساهمات : 554
    نقاط : 1611
    تاريخ التسجيل : 20/11/2009
    23012010

    كيف تجعل الشخص يحبك من أول لقاء

    مُساهمة من طرف أفضل صديق

    هذي بعض النقاط لتجعل الناس يحبونك من خلال اول انطباع او مقابلة فالحياة لاتخلو من الانطباعات الاولى

    1- تعود ان تنظر الى الناس مباشرة الى اعينهم
    2- يجب ان تعرف وتحدد مالذي تريده من الآخرين بالضبط ليتم تحديد رسالتك التي تود ايصالها الى الناس
    3- جسدك لايعرف كيف يكذب فبطريقة غير واعية يقوم جسدك بنقل افكارك ومشاعرك من خلال الحركات التي تقوم بها
    4- عندما تقابل شخصا لأول مرة لاتبذل مجهودا فوق المعتاد . ففي دراسة قام بها الباحثون في جامعة بريستون تم سؤال الطلبة عن الطرق التي يستحوذون بها على اهتمام الناس الذين يقابلونهم اول مرة كانت المبالغة في الحماس احد اسباب الفشل. لاتحاول ان تبتسم رغما عنك ولاتحاول ان تتذاكى او ان تكون مؤدبا اكثر من اللازم واو ان تتعامل مع الطرف الاخر باحترام زائد يكون على حساب احترامك لنفسك
    5- من خلال بحث قام به البروفيسور البرت مبهدييان بعنوان (حل شفرة التفاعل غير المنسجم)وجد ان الرسائل التي نعبر عنها في حياتنا تمثل بالنسبالتالية:55 %
    لغة الجسد.38%نبرة الصوت.7% كلمات
    6- ان القدرة على اجراء اتصال بالعينين تعني انك واثق من نفسك
    7- الابتسامة تعكس الدفء وتظهر الثقة وتنشئ الالفة لكن حذار الابتسامة في الوقت غير الملائم فانها تعكس الضعف وفقدان الثقة
    8- رفع الحاجبين للاعلى مدة ثانية هو علامة للصداقة
    9- المظهر المثالي للثياب ان تكون جذابة مريحة تعطي الثقة بالنفس تعكس القانون الاجتماعي في الثياب تعكس الشخصية
    الكلام بصفه عامه بين كل الأشخاص

    تستطيع الآن أن تتعرف على سمات وملامح شخصية أي فرد دون أن يتكلم كلمة واحدة، حتى لو لم تكن تعرفت عليه من قبل ، بل يمكنك أن تعرف ما يخفيه بداخله من أفكار ودوافع ، إذا تمكنت من فك رموز لغة الجسد، كما أنك تستطيع أن تكشف مدى صدقه عندما يتحدث من خلال نفس اللغة .
    يواجه الكثير مشكلة التعرف على نوايا الأشخاص الذين يتعاملون معهم، لذلك اهتمت الدراسات النفسية والاجتماعية بتفسير رموز حركات الجسد التي تعبر عن كثير مما يخفيه الناس في صدورهم ، ومن خلال هذه اللغة تستطيع معرفة توجهات محدثك ، لما تنقله هذه اللغة من أفكار الفرد وتوجهاته دون استخدام الكلمات والحروف .

    وبنفس الأسلوب تستطيع أن ترسل رسالة لهذا الشخص الذي تتعامل معه ، دون أن تتفوه بكلمة واحدة ، وهذه اللغة اهتم بها الكثير من علماء النفس الذين توصلوا من خلال دراسات عدة إلى أن أكثر من 60 % من الحديث بين البشر يتم بصورة غير مباشرة، عن طريق إشارات وإيماءات وإيحاءات .

    ويشير العلماء إلى أن فهم هذه اللغة تساعد كثيرا في اختزال الوقت في التفكير في نوايا الآخرين ومحاولة تفسيرها، حيث تؤكد الدراسات أن هذه اللغة أصدق خمس مرات من استخدام اللغات العادية، ومن خلالها يستطيع الفرد التعرف على درجة صدق الآخر، ومدى اهتمامه بالرسالة الموجهة إليها من خلال فك رموز الإيماءات والإيحاءات التي يصدرها كرد فعل على الكلام العادي أو على الرموز من نفس اللغة .

    ولتفسير وفك رموز هذه اللغة، لابد أن نتعرف على الأدوات المستخدمة فيها ، ويأتي على رأس هذه الأدوات العين ثم تأتي بعدها حركة الحاجب والجبين، والأصابع والأيدي والأكتاف ، كما تستخدم اللغة أيضا الأنف والأذن، وطريقة الجلوس .

    ويتجه الشخص إلى استخدام لغة الجسد في حالة عدم التيقن من صدق من يحدثه، أو عندما يسعى لمعرفة دوافعه ومدى اهتمامه وشكل اتجاهه نحو الرسالة الموجه إليه، كما تساعد في تسهيل عملية الفهم للآخر من الحديث والحوار، كما تساعد أيضا في التحكم في الحوار للوصول إلى علاقة أفضل مع الآخرين من خلال إرسال إيماءات ورسالات توحي بذلك ، والابتعاد عن الحركات والإيحاءات التي تضر بالتواصل مع الآخر .

    لغة العيون

    يصف علماء النفس والباحثين العين بأنها نافذة العقل وما يدور به، وإذا استطاع الإنسان فك رموزها يستطيع معرفة ما يدور بداخل الناس ، ومنطقة العين والحواجب والجفون هي مصدر التعرف على الآخر من خلال الصور، حيث لا يمكن معرفة الشخص من خلال أي منطقة في الجسد، لكن يمكن التعرف عليه ، حتى ولو كان ملثما من خلال عينه .

    وهذا يؤكد أن العين أقوى عناصر الاتصال الجسدي الغير مباشر بين البشر، كما أنها أقوى أدوات لغة الجسد، ومن خلال نظرة العين تستطيع أن تتعرف على رد فعل الآخر على رسالتك سواء كان إيجابيا أو سلبيا أو محايدا أو غير مهتم ، والعين هي أول مفاتيح الشخصية، بما تنقله من معاني تدور بالعقل، وتستطيع من خلال فهم هذه اللغة أن ترسل رسالات مختلفة إلى الآخر، سواء بإبداء الدهشة أو الفزع أو الرفض أو القبول وكثير من الرسالات الأخرى عن طريق استخدام هذه الإيماءات .

    والتفسيرات العلمية الدقيقة تقول أنه إذا اتسعت بؤرة العين للشخص فإن ذلك دليل على أنه سمع منك توًا شيئًا أسعده ، وإذا حدث العكس فإن ذلك يوحي بأنه لا يصدق ما تقول ، وإذا نظر إلى أعلى فإنه يتصور مستقبل ما تقوله ، وإذا نظر لأسفل فإنه يتذكر دلائل من الماضي على ما تقول أيضا ، وأثناء حديثه إذا نظر إلى أسفل فإنه يتحدث عن مشاعر وأحاسيس ذاتية خاصة ، ويتدبر أمرا في نفسه ، أما أذا قام المتحدث بفرك عينه أثناء الحديث فانتبه لأنه بذلك يشكك في كلامك، وعليك أن تراجع ما تحدثت به أو أن توقف الحديث أو تنتقل لموضوع آخر .

    أما الحواجب فلها رموز أخرى ودلالات مختلفة ، فإذا رفع المتحدث كلا حاجبيه إلى أعلى فأنه بذلك تفاجئ بشيء جديد، وإذا رفع حاجبا واحدا فأنه لا يصدق كلامك ويشكك فيه ، ويرى الموضوع الذي تسعى لتحقيقه مستحيلا ، وإذا قطب حاجبيه مع ابتسامة خفيفة ، فإنه يتعجب منك ، ولكنه لا يريد أن يكذبك ، وإذا كرر تحريك حواجبه فإنك تمكنت بذلك من إبهاره ونيل إعجابه التام بحديثك واستطعت أن تجعله طوعا لك .

    وللأنف والأذن لغتهما

    إذا قام من تحدثه بحك أنفه أو قام بسحب أذنيه ، فإن ذلك يعني أنه متحير مما تقوله، وربما يكون لا يفهمه أصلا ، أما إذا وضع اليد أسفل الأنف فوق الشفة العليا دليل أنه يخفي عنك شيئًا ويخاف أن يظهر، وإذا قام بقرص الأنف مع إغماض العينين ، فهي إشارة إلى تقييم سلبي لما تقول ، وإذا قطب جبينه وطأطأ رأسه للأرض في عبوس، فإن ذلك يعني أنه متحير ولا يحب سماع ما قلته، أما إذا قطب جبينه ورفعه إلى أعلى، فإن ذلك يدل على دهشته مما تقول .

    بالإضافة إلى هذه الأدوات فإن الأكتاف واليدين والأصابع لها دلالات أخرى ، فعندما يهز الشخص كتفه يعني أنه لا يبالي بما تقول ، وعندما تراه حانيًا كتفيه ورأسه متجنبًا النظر في عينيك فإن ذلك دليل على أنه شخص فاقد للثقة بالنفس أو مكتئب، وفي حالة وقوفه مكتوف اليدين، فإن هذه يشير إلى أنه منطوي على نفسه ويريد الابتعاد على الآخرين، وفي حالة تشبيك اليدين وراء الظهر ، فإنه إذا في حالة قلق وغضب، وإذا نقر بأصابعه على ذراع المقعد فأنه بذلك شخصية عصبية ومتعجلة .

    ويمكنك التعرف السمات الشخصية للآخرين من خلال طريقة جلوسه، فإذا قام من تحدثه بوضع إحدى رجليه فوق الأخرى وحركها باستمرار، فأحذر وتوقف عن الكلام؛ لأنه مل حديثك، أما إذا وضع رجلاه بعيدتان الواحدة عن الأخرى، فأنك بذلك تتحدث مع شخص منفتح على الآخر فإمكانك أن تستطرد في حديثك؛ لأنه مستمتع بما تقول ، وفي حالة جلوسه وهو واضع يديه وراء رأسه، ورجليه مشبوكتين، فأنت تتحدث مع شخص على ثقته كبيرة بنفسه، لكنه متعاليا على ما تقول فيُفَضّل عدم استكمال الحديث معه، وإذا ما تحدث إليك مع الجلوس ويديه مفتوحتين، فأنك أمام شخص صادق وصريح

    السيره الحسنه لا تنمو سريعاً .. ولكنها تعيش طويلاً !
    لكي تفهم الناس أفهم نفسك .. هذه هي القاعدة الأولى

    أنت واحد من الناس، وما ينطبق عليك ينطبق على معظمهم ..
    انظر إلى رغباتك ماذا تريد ؟ ..
    انظر إلى اهتماماتك، ما الذي يرضيك ؟
    وما الذي يغضبك ؟
    ثم ما الذي يدفعك لأن تقول نعم ؟
    ومتى، ولماذا تقول لا ؟

    إذا أجبت بهذه الأسئلة بشكل صحيح فإنّ هذه الإجابة تنطبق عليك وعلى غيرك .
    وسوف نحاول أن نجيب عليها معاً .

    ماذا تريد من الآخرين ؟
    أن يعاملوك باحترام، أن يشعروا بأنك مهم .. أن يفهموا وجهة نظرك
    أن يحققوا مصالحك .. حسناً ..
    إذا حصلت منهم على ما تريد .. هل أنت مستعد إعطاءهم ما يريدون
    بالتأكيد نعم. تذكّر أنهم يريدون منك نفس هذه الأشياء
    الاحترام والاهتمام وتحقيق مصالحهم ..

    إذاً بادر أنت وأعطهم ما يريدون، وسوف تجدهم مستعدين لرد التحية
    بمثلها أو بأحسن منها .

    هنري فورد يقول :

    ( يكمن سر النجاح في القدرة على استيعاب وجهة نظر الشخص الآخر،
    ورؤية الأشياء من الزاوية التي يراها هو بالإضافة إلى الزاوية التي تراها أنت ).


    بإختصــــــــــار

    غير قاعدة أنا أولاً ... ثم أنت
    استخدم قاعدة أنت أولاً ثم أنا ...
    اجعل هذا الأسلوب سلوكاً دائماً، لا مجرّد وسيلة في بعض الأحيان عندها تكون قد عرفت بداية الطريق .

    بماذا تهتم ؟
    بالمصالح المادية مثل الصحة والبيت والمال
    بالمصالح المعنوية مثل المركز والمكانة الاجتماعية
    بالرغبات والهوايات مثل القراءة والرياضة والفنون وغيرها
    تذكّر أنّ الآخرين عندهم نفس الاهتمامات أو أشياء قريبة منها .
    ما هو موقفك من شخص يراعي مصالحك المادية والمعنوية ويحترم
    رغباتك وهواياتك ؟

    لا شك أنك تكنّ له كل مودة واحترام، إذا تحدث تسمع له باهتمام
    توافق بسهولة على ما يطرحه من أفكار وآراء

    وعندما تستخدم بقاعدة أنت أولاً، وتهتم بمصالح الآخرين ورغباتهم سوف يستمعون إليك باهتمام وإصغاء ويتفقون معك في الرأي ويقيمون معك علاقة طيبة .

    يقول أوين يونج ..

    ( من يستطيع أن يضع نفسه مكان الآخرين، ويفهم ما يدور في عقولهم، يجب
    أن لا يقلق بشأن ما يخبئه له المستقبل ).

    تذكّر دائماً أن تتحدث مع الناس في مجال اهتمامهم أو بمعنى آخر
    أن تتحدث عنهم، هذه أفضل وسيلة لتحقيق الانسجام .

    الخلااااااااااصة

    اخرج من حدود ذاتك ومن إطار النفس والأنا، ضع نفسك في دائرة واحدة مع الآخرين، إذا أخطأوا تذكّر أنك أيضاً تخطئ
    إذا رأيتهم مشغولين بمصالحهم، تذكّر إنك أيضاً تسعى إلى مصالحك .

    ثانياً: طبِّق قاعدة أنت أولاً ثم أنا، هذا ما نسميه في مفاهيمنا الإسلامية بالإيثار .
    ولا شك إنه من أكرم الصفات، عندما تقول لشخص أنا أولاً
    سيقول لك : بل أنا
    وهنا سيبدأ التوتر والتنافس والخلاف، ولكن عندما تقول له أنت أولاً
    سيقول لك، وأنت أيضاً، وهنا تبدأ المودة والتفاهم والتعاون والانسجام .

    لذلك إفهم نفسك أولاً .


    _________________
    أفضل صديق
    مُشاطرة هذه المقالة على: Excite BookmarksDiggRedditDel.icio.usGoogleLiveSlashdotNetscapeTechnoratiStumbleUponNewsvineFurlYahooSmarking


      الوقت/التاريخ الآن هو السبت 18 نوفمبر 2017, 9:41 pm