مدرسة عثمان بن عفان الابتدائية بامبابة

عزيزي الزائر / عزيزتي الزائرة يرجي التكرم بتسجبل الدخول اذا كنت عضو معنا
او التسجيل ان لم تكن عضو وترغب في الانضمام الي اسرة المنتدي
سنتشرف بتسجيلك
شكرا
ادارة المنتدي

تربوى - تعليميى - تنمية مهنية للمعلمين - قوانين وأخبار التعليم

عزيزي العضو - عزيزي الضيف

شارك معنا على موقع المدرسة الجديد

على الرابط التالي:

http://kenanaonline.com/osmanschool


    التراث ومستقبل الأمة ..!

    شاطر
    avatar
    أفضل صديق
    المدير العام
    المدير العام

    ذكر
    عدد المساهمات : 554
    نقاط : 1611
    تاريخ التسجيل : 20/11/2009
    24012010

    التراث ومستقبل الأمة ..!

    مُساهمة من طرف أفضل صديق

    الإسلام هو الديانة السماوية التي أوحى بها الله سبحانه وتعالى، إلى النبي العربي، وطلب إليه أن يبلغها الناس . فمصدر هذه الديانة، هو الله سبحانه وتعالى.أما التراث الإسلامي ، فهو ما ورثناه عن الأسلاف، من نتاج عقولهم، في تفاعلها مع الإسلام . فمصدر هذا التراث، هو العقل البشري، الذي حاول أن يتفهم الدين الإسلامي، ويفسره بطرائق مختلفة .

    وهنا يجب أن نقرر، بأن ما كان مصدره الله، فلا ينسخه، ولا يغيره، ولا يبدله، إلا نص آخر صادر، من الذي صدر عنه النص الأول، وهو الله . أما ما كان مصدره اجتهادات العقول البشرية، فمن الممكن للعقول البشرية، أن تلغيه، وتستبدل به غيره .

    وفي تاريخينا الإسلامي ، وقع خلط بين الدين الإسلامي ومصدره، وبين التراث الإسلامي، ومصدره. فخصوصية المصدر، أو المنشأ، للشريعة السماوية، لا تعني أن تعاليم الإسلام، تحول البشر إلى ملائكة ، إنما يظل البشر بشراً، بمن فيهم من الصالحين، والطالحين . وتظل الأرض أرضاً ، يتنازعها الخير والشر . غاية ما هنالك ، أن الشريعة السماوية، تطرح حلولاً أعمق لمشكلات الفرد، والمجتمع ، وتوفر له إمكانية أفضل، لتحقيق الخير، وإقامة العدل بين الناس . وذلك كله لا سبيل إلى بلوغه، إلا بالناس ، وخضوعاً لنواميس الكون، وقوانين الأرض، وليس بعصا سحرية، أو معجزات .

    فهذا التراث الإسلامي، الذي نعتز به، ليس من صنعنا نحن ، وإنما هو من صنع أجدادنا، وثمرة تفكيرهم، وعصارة أذهانهم، ولا فضل لنا فيه . بيد أنه ليس مقدساً ، أو منزهاً عن الخطأ، ولا يجوز أن يتحول إلى حجر عثرة، تعترض الماشين في سبيل الحياة .

    لقد التوت أعناق أجيال متعاقبة من المسلمين، وهم مشدودون إلى الوراء، منكفئون على الماضي، مشغولون بالذات ، وحجتهم في ذلك كله، أن من يقطع صلته بما فات، لا رجاء له فيما هو آت . غير أن هناك فرق كبير، بين العاقل الذي يعتبر بماضية، بما فيه من دروس وعظات لحاضره ، وبين الأحمق، مطموس الذاكرة، الذي لا يمكن إلا أن يكون عبرة لغيره. وإذا كان أساس الاعتقاد في الإسلام، هو البحث ، والنظر، والعقل، والدليل ، فإن هذا التراث الإسلامي، يجب أن لا يقبل على علاته ، ويجب أن ينقل اهتمام الباحثين، من سرد الحوادث والتواريخ، إلى التفسير والتحليل والتعليل ، ويجب أن تفرد القضايا الأساسية، وتفحص، ويعين موضعها تعييناً دقيقاً .

    وأعتقد أن الماضي،لم يكن إلا لخدمة الحاضر ، وإننا حينما نسترجع، هذا الجهد الفعلي والأدبي ، إنما نحاول به، أن نجد حاضرنا ومستقبلنا، من خلال هذا الماضي . إذ يجب أن يكون باعثاً لتجديد هذه الصلة، في عصر اختفت فيه الحدود، إلا في مظهرها السياسي . هذا يعني أننا يجب أن نفكر، في توظيف التراث الإسلامي، لبناء المستقبل ، نأخذ رسالة التراث للمستقبل ، فنحن حضاريون، بكل معنى كلمة الحضارة، سواء كما تمثلت في الماضي الذي درسناه ، أو في الحاضر الذي تعيشه شعوب العالم، على مستويات مختلفة من التحضير، أو في المستقبل الذي نعمل، للإسهام في بنائه .

    فالحاضر جزء منا، ونحن جزء منه ، رضينا بذلك أم رغبنا عنه ، وعالمنا الإسلامي، لا يحيا منعزلاً في المجتمع المعاصر ، ومفاتيح العصر من العلم، والتقنية، والقوة العسكرية، والاقتصادية، والسياسية، ليست في يديه . هو جزء ، مجرد جزء من هذه الخريطة العالمية، ومراكز ثقلها، ليست في أرض الإسلام ، وعلى الذين يخططون للمستقبل، أن يكونوا على وعي بذلك كله .


    _________________
    أفضل صديق
    مُشاطرة هذه المقالة على: diggdeliciousredditstumbleuponslashdotyahoogooglelive


      الوقت/التاريخ الآن هو الإثنين 11 ديسمبر 2017, 7:32 am