مدرسة عثمان بن عفان الابتدائية بامبابة

عزيزي الزائر / عزيزتي الزائرة يرجي التكرم بتسجبل الدخول اذا كنت عضو معنا
او التسجيل ان لم تكن عضو وترغب في الانضمام الي اسرة المنتدي
سنتشرف بتسجيلك
شكرا
ادارة المنتدي

تربوى - تعليميى - تنمية مهنية للمعلمين - قوانين وأخبار التعليم

عزيزي العضو - عزيزي الضيف

شارك معنا على موقع المدرسة الجديد

على الرابط التالي:

http://kenanaonline.com/osmanschool


    إدارة الجودة الشاملة

    شاطر
    avatar
    أفضل صديق
    المدير العام
    المدير العام

    ذكر
    عدد المساهمات : 554
    نقاط : 1611
    تاريخ التسجيل : 20/11/2009
    20122009

    إدارة الجودة الشاملة

    مُساهمة من طرف أفضل صديق

    كانت البدايات لتطبيق إدارة الجودة الشاملة في مجال الصناعة ومن هنا جاءت أفكار الرواد الأوائل ونماذجهم منطبقةً على المجال الصناعي، ومن ضمنهم ديمنج،وقد حاول العديد من الباحثين تحويـر ( إسقاط) نقـاط ديمنج الأربعة عشر على التربية والتعليم من أمثال ولكوكس ،وبيك ، وليوناردو وغيرهم ،وفيما يلي عرض لهذا التحوير( الإسقاط ) :
    1. وضع أهداف وغايات دائمة تتمثل في تحسين المنتجات والخدمات والتخطيط الجيد للمستقيل.
    التحوير:
    • أن يكون للمدرسة رؤية مشتركة تتمثل في تحقيق الجودة ، وتأمين مناخ تربوي لكل فرد فيه تقديره واحترامه.
    • أن توجد خطة استراتيجية طويلة المدى توجه كافة الأعمال.
    2. تبني فلسفة جديدة ، بحيث تكون الجودة هي المبدأ الجديد على أن يشارك فيها ويتحمل مسؤوليتها كل فرد في المنظمة.
    التحوير :
    • على القيادات أن تؤمن بعملية التغيير في ظل التحديات التي يواجهها المجتمع.
    • أن تبنى القرارات على البيانات والمعلومات والحقائق.
    • تفويض الصلاحيات لفرق العمل من التلاميذ والمعلمين.
    • تغيير بيئة العمل من بيئة تتسم بالضغوط العالية إلى بيئة إيجابية، بما يكفل أن يكون لها أثر إيجابي في التلميذ.
    3. وقف الاعتماد على التفتيش النهائي، لأن المنتجات المعطوبة يتم رميها أو إعادة إصلاحها، وكلا الأمرين مكلف، وعوضاً عن ذلك يجب بناء الجودة من الخطوات الأولى .
    التحوير:
    • يجب ألا تعتمد الجودة على التفتيش ، فالجودة تتحقق من خلال تعزيز وتحسين ما يقوم به الأفراد، وليس من خلال فحص مخرجات الأنشطة التي قاموا بها.
    • أن تكون الاختبارات مؤشرات تشخيصية لعملية التعلم.ويجب ألا يتم تقويم المتعلم على نتائج الاختبارات فقط، ولكن استخدام أكثر من طريقة ( الملاحظة ، التقييم الذاتي ، اجتماعات المعلم والتلميذ).
    4. إلغاء تقييم الأعمال على أساس السعر فقط، فاختيار العروض على أساس أقل سعر عادة ما يكون على حساب الجودة ، لذا لا بد من انتقاء موردين وتأسيس علاقة طويلة معهم مبنية على الإخلاص والثقة.
    التحوير:
    • بناء علاقة قوية بين المدرسة والمجتمع فكلاهما مورد وعميل.
    • إن معيار الجودة أهم من معيار انخفاض السعر فيما يتعلق بشراء المواد والأدوات التي تحتاجها العملية التعليمية.
    • إن سياسة الاعتماد على أقل سعر ستكون نتيجتها مخرجات دون المستوى المأمول.
    5. التطوير المستمر لجودة الخدمات والمنتجات، فعلى المديرين ألا يركنوا إلى المحافظة على المستوى الراهن، بل يجب عليهم تشجيع جميع أفراد المنظمة للاشتراك في التحسين المستمر للعمليات.
    التحوير :
    • منح المعلم صلاحيات واسعة لتحقيق جودة التعليم .
    • بناء فريق الجودة لضمان إسهام جميع العاملين في القرارات التي تؤثر فيهم.
    • إعطاء الأعضاء الوقت الكافي للمناقشة والتحليل الدقيق لكل عملية أو أسلوب من شأنه أن يؤثر في المخرجات .
    • التعزيز الدائم لنظام الخدمات وبرامج تطوير التلميذ لتحقيق الجودة له ولمجتمعه على السواء.
    6. العناية والاهتمام بتدريب العاملين أثناء الخدمة، لما له من أثر كبير في حسن الأداء وضبط جودة المنتجات والخدمات.
    التحوير:
    • تهيئة المعلم الجديد فيما يتعلق بثقافة المدرسة وتوقعاتها منه، وتوجيهه فيما يتعلق بسياسة التحسين المستمر.
    • التدريب على الجودة ضرورة لجميع العاملين أثناء الخدمة.
    • من منطلق أن تدريب الزملاء محدود الفوائد لذا يجب إلحاق المعلمين ببرامج تدريب لدى جهات مختصة.
    7. القيادة الفعالة الهادفة تؤدي إلى تقديم المساعدة للأفراد والآلات والأدوات لتأدية المهام على نحو أفضل ، لذا لا بد من توافر الكفايات الأساسية للمديرين والمشرفين فيما يتعلق بالعمل الذي يؤديه الأفراد الذين يشرفون عليهم.
    التحوير:
    • يجب على القائد أن يساعد الآخرين على أداء أعمالهم بشكل أفضل ، من خلال إيجاد المناخ المناسب لهم ، وتعديل سلوكه بما يشعرهم أنه مدرب لهم ، وأن يشعرهم بالفخر بمهنتهم.
    8. طرد الخوف : يجب أن يشعر جميع أفراد التنظيم بالأمان حتى تتحقق الفاعلية في الأداء، ويزول الخوف من المنظمة التي يسودها علاقات الثقة المتبادلة بين العاملين.
    التحوير:
    • تحقيق الأمن والسلامة المعنوية والمادية في بيئة المدرسة لكل من المعلم والتلميذ.
    • التغيير الحقيقي ينبغي أن يعكس بجلاء الاشتراك في السلطة ، والاشتراك في المسئوليات ، والاشتراك في العوائد والمكافآت.
    • إزالة الخوف بكل صوره من المدرسة؛ والذي يعد أحد مصادر قوة الإشراف في الإدارة التقليدية.
    9. إزالة العوائق بين الإدارات والأقسام .... والعمل كفريق واحد بحيث تكون الجودة هي الهدف وليس الهدف هو منافسة الزملاء.
    التحوير:
    • إزالة العوائق بين المعلمين ، والإدارة ، ومطوري المناهج ، وبقية الإدارات بشكل يضمن قيامهم بالعمل كفريق.
    • التأكيد على العمل الجماعي والقضاء على التنافس.
    • إزالة العوائق بين المدارس الابتدائية والمتوسطة والثانوية.
    10. التخلص من الشعارات والنصائح ، لأن الاكتفاء بها لا يساعد الفرد على أداء عمله على أكمل وجه، فالشعارات الجيدة تعطي الموظفين فكرة عامة عن المكان الذي ينبغي أن يتواجدوا فيه ، إلا أنها لا تقدم لهم خريطة الوصول إلى ذلك المكان. التحوير:
    • إلغاء الشعارات لأنها تعزز الافتراض الذي يرى أن المشكلات هي بسبب الأفراد ، وليست بسبب النظام، كما أنها تخلق الإحباط وتحول دون العمل الجماعي ، وتؤثر سلباً فيما يتعلق بمتعة الفرد وفخره بمهنته.
    11ا. ستبعاد الحصص العددية ، وأسلوب الإدارة بالأهداف ، والإدارة بالأرقام ، فالتركيز على الكمية سيكون على حساب الجودة النوعية .
    التحوير :
    • ضرورة التأكيد على النوعية وليس الكمية في المؤسسات التربوية.
    12. إزالة المعوقات التي قد تحول دون افتخار العامل بصنعته ، لذا ينبغي إلغاء كافة أشكال تقويم العاملين.
    التحوير :
    • تكريس الجهود الجماعية على إزالة كافة العوامل التنظيمية التي قد تتسبب في فشل التلميذ أو المعلم.
    • تشجيع المعلمين على استخدام مهاراتهم وطرقهم المبتكرة بدلاً من وضع الضوابط عليهم في كل صغيرة وكبيرة، واعتبار المعلمين شركاء فاعلين في تحقيق الجودة.
    • توفير جميع الأدوات والوسائل التعليمية للمعلم، وتهيئة بيئة المدرسة مادياً ومعنوياً لجهود التحسين.
    13. إعداد برامج قوية في التعليم والتحسين الذاتي، فهما أمران مهمان في تمكين العاملين من أداء مهام وأعمال جديدة.
    التحوير :
    • تأسيس برامج تعليمية قوية كفيلة بتحقيق النمو الذاتي للجميع.
    14. إيجاد التنظيم اللازم لمتابعة هذه التغيرات ، لذا لا بد من التزام الإدارة العليا بإستراتيجية الجودة، وعلى كل موظف أن يعمل على تحقيق هذه التغيرات ، لأن الجودة مسئولية الجميع.
    التحوير :
    • على جميع المستويات في المدرسة بما فيهم التلاميذ وضع هذه الفلسفة موضع التنفيذ.
    • لن يتمكن المعلمون والتلاميذ وحدهم من تنفيذ الفلسفة الجديدة ما لم يكن هنالك دعم والتزام من الإدارة.
    ________________________________________


    _________________
    أفضل صديق
    مُشاطرة هذه المقالة على: Excite BookmarksDiggRedditDel.icio.usGoogleLiveSlashdotNetscapeTechnoratiStumbleUponNewsvineFurlYahooSmarking


      الوقت/التاريخ الآن هو السبت 21 أكتوبر 2017, 11:03 pm